مؤسسة ” كير اكسو” الخليجية تؤكد جاذبية دولة الإمارات للمستثمرين

0 7

 

أبوظبي: سفر نيوز

أفاد الدكتور وليد عباس زاهر أحد مؤسسي والرئيس التنفيذي لمؤسسة “كير اكسو” الخليجية أن المؤسسة متخصصة في مواقع الأبحاث في الشرق الأوسط وأفريقيا، وتستعين بخبرات فريق تزيد عن 20 عاماً في المجال البحثي والعلاجي.

وقال زاهر في حديث لوسائل الاعلام: “نساهم بنجاح في وصول التقنيات الحيوية والأدوية المبتكرة للمرضى من خلال دعم فرق الابحاث بالقطاع الصحي لتسهيل الوصول للعلاجات الجديدة والمبتكرة، كما نعمل جنبًا إلى جنب مع شركات الأدوية وشركات التكنولوجيا الحيوية ومنظمات الأبحاث التعاقدية وغيرها لإجراء الابحاث الطبية بكفاءة في المنطقة.

وأضاف بالقول:” تعمل Carexso من خلال إطار خطة عمل ترتكز على الاستفادة من ثورة البيانات والابتكار والتكنولوجيا للنهوض بالبحوث الطبي، توفير الموارد والخدمات للنهوض بالبحوث ومنظومة البحث الطبي، توحيد السياسات والعمليات المؤسسية بالقطاع الصحي بما يخدم مفهوم الرعاية الصحية المبنية على القيمة، تحسين الجودة من خلال تبادل الخبرات والدورات التدريبية المستمرة وتحسين الإدارة المالية للبحث الطبي وتدريب الكفاءات المحلية.

وفيما يتعلق بأعمال واستثمارات الشركة، قال زاهر:” يرتكز استثمارنا بشكل أكبر على إقامة شراكات فريدة مع المستشفيات والمؤسسات في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وكذلك مع الشركاء العالميين، وجذب المواهب وتطوير أحدث الحلول التكنولوجية للمساعدة في تحسين منظومة الابحاث الطبية وزيادة عدد وقيمة الأبحاث الطبية التي يمكن للمنطقة جذبها لخلق قطاع صحي مبني على براهين طبية مثبتة بالمنطقة العربية وتناسب المواطن العربي”.

وأضاف:” الاستثمار في قطاع الرعاية الصحية هو استثمار في مجتمعاتنا والمستقبل، ومع توأمة ابحاث الرعاية الصحية مع مخرجات تكنولوجيا المعلومات، ستتزايد الابتكارات المحلية الرائدة التي ستسهم في تحسين صحة وحياة المواطن”.

وتابع بالقول:” حفزت جائحة COVID-19 على الابتكار على نطاق واسع عبر القطاعات المتنوعة لصناعة الرعاية الصحية على مدار الثمانية عشر شهرًا الماضية، مما جعل تلك القطاعات جذابة للمستثمرين. من خلال الاستثمار في ابحاث الرعاية الصحية وبالذات غير التقليدية منها، سيلاحظ انخفاضاً في التكاليف التشغيلية للقطاع الصحي، وهذا بدوره سيجعل الرعاية الصحية ميسورة التكلفة للمرضى ويتيح الفرصة للمستثمرين لتحقيق عوائد كبيرة على المدى الطويل. سيوفر التركيز على دفع عجلة الابتكار وتحسين أساسيات صناعة الأبحاث الطبية فرصًا جذابة للمستثمرين الاستراتيجيين المحليين والعالميين اللذين يتطلعون إلى تنويع محافظهم الاستثمارية في قطاع الرعاية الصحية”.

وكشف ان المؤسسة تعمل حالياً في أكثر من 9 دول في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا مع 3 مكاتب فعلية في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر مع خطط للتوسع في تركيا وربما أوروبا على مدار العامين المقبلين.

وأعرب زاهر عن اعتقاده، ان ما يجعل ” كير اكسو” مؤسسة فريدة هي الطريقة التي تحدث بها ثورة في البحث الطبي من خلال مزج الابتكار والتكنولوجيا والبيانات وربط المنظومة الصحية بشركات تطوير الادوية العالمية لزيادة عدد الابحاث في منطقتنا وتحسينها بما ينعكس على جودة المخرجات الصحية و ينتج بيانات منتجة محليا تساهم في تقدم صناعة الدواء بالمنطقة و واللحاق بالثورة الصناعية الرابعة”.

ويقول في هذا الخصوص:” ربما نجري ابحاث طبية بطريقة أفضل وفعالة من حيث التكلفة، ولكن أيضًا بطريقة مبتكرة حيث نبني شبكة متكاملة لتقديم الأبحاث من خلال ربط مواقع البحث والمرضى في جميع أنحاء المنطقة لتقديم مفهوم (بحث لا يعرف الحدود الجغرافية)، وبناء نظام تشغيل وإحالة وإدارة متكامل عبر هذه الشبكة مع شركائنا “.

وأضاف زاهر:” نقوم بنشر التكنولوجيا المبتكرة لاستهداف المرضى المناسبين للأبحاث وربط المريض المناسب بالمركز البحثي الصحيح باستخدام البيانات المتاحة، القنوات الرقمية والوسائط الاجتماعية وأدوات مطابقة التجارب السريرية الخاصة بنا،

حيث تتبنى الان التجارب السريرية مفهوم (لا مكان مثل المنزل)، مما يشجع على إلغاء مركزية التجارب السريرية من خلال اعتماد التكنولوجيا المتقدمة التي تسهل إجراء تجارب افتراضية كليًا أو جزئيًا حيث الموافقة الإلكترونية، والرعاية الصحية والافتراضية عن بعد”.

وتابع بالقول:” تفخر Carexso بكونها الشركة الأولى في جميع أنحاء المنطقة وواحدة من الشركات القليلة في جميع أنحاء العالم التي تتبنى هذه التكنولوجيا وتبنيها في المنطقة”.

وأفاد أن استراتيجية المؤسسة للعام 2025 تتمثل في مواصلة تكامل البيانات والتحليلات والتكنولوجيا واعتماد الذكاء الاصطناعي للاستفادة من الابتكار في البحث الطبي وتعزيزه.

واكد زاهر أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستظل دائمًا سوقًا جذابة للمستثمرين نظرًا لموقعها المتميز من الأسواق الرئيسية مثل آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط ، والتواصل الممتاز بالمراكز التجارية الدولية الرئيسية في أمريكا وأوروبا ، وتتمتع الامارات باقتصاد سريع النمو ، بنية تحتية قوية ، مركزا للسياحة العلاجية ، نظام رعاية صحية غاية في التقدم ، مع مرافق معتمدة دوليًا في العديد من التخصصات ، إضافة إلى ذلك رؤية الحكومة الرشيدة ومبادراتها في الرعاية الصحية و التطورات التي لوحظت في إجراء التجارب السريرية خلال السنوات الماضية.

وأضاف:” كما تمتلك المنطقة المكونات المثالية من موقع استراتيجي كملتقى لثلاث قارات، نمو سكاني يعد ثاني أعلى نسبة في العالم، ومعايير أخرى مماثلة لا تنبئ الا بعصر جديد في البحث والابتكار. إنني أتطلع إلى أن يكون الشرق الأوسط رأس حربة التكنولوجيا الحيوية والبحوث الصحية والابتكار قريبا وأنا بالفعل متحمس أن نشهد ونكون جزءًا من هذا العصر”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.