فنادق روتانا تُصدر “رسالة أمل” بمناسبة شهر رمضان الكريم

0 0

دبي: سفر نيوز

رسالة من غاي هاتشينسون، الرئيس التنفيذي لروتانا بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك

أعزائي الزملاء والضيوف والشركاء والأصدقاء
يهلّ علينا شهر رمضان الفضيل ليحمل معه أوقات تملؤها الألفة والتكاتف ومساعدة بعضنا البعض. حيث نحتفل هذا العام بحلول الشهر الفضيل في ظروف استثنائية، إذ سبّب انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (COVID-19) حالة من الاضطراب في جميع جوانب الحياة العصرية بما في ذلك خططنا لقضاء وقتاً مع العائلة والأصدقاء.
ومع ذلك، وبطرق مختلفة مثل استمرارنا في ممارسة التباعد الاجتماعي، فإننا نتبنى الروح الحقيقية لشهر رمضان، لكننا سنفتقد التجمعات الرمضانية إذ أنها تضحية لا بد أن نستعد لتقبلها لما فيه مصلحة الجميع. إن التقيّد بالإرشادات الحكومية أمر مهم للغاية خاصةً إذا كنتم ترغبون في مساعدة الآخرين. ومن خلال تضامننا لتحقيق هذا الهدف المشترك، نتكاتف مع بعضنا البعض بطريقة أعمق وجديدة كمجتمع واحد.
نحن محظوظون بالاستجابة السريعة للحكومات في المنطقة، حيث لم يدخر قادتنا جُهداً في محاربة تفشي الفيروس والتقليل من آثاره. وتجلّت النتيجة بقدرة المنطقة في الحد من عدد الحالات المؤكّدة على الرغم من أنها مركز ضخم لسفر الأعمال والترفيه والسفر لأغراض دينية على حد سواء.
إنّ العالم أجمع مُمْتن للطواقم الطبية العاملة في الصفوف الأمامية وجميع من يُعرّض حياته للخطر لحمايتنا. وتُعدّ جهودهم المبذولة مثالاً مشرفاً لنا جميعاً. كما كان أمراً ملهماً رؤية التعاون الوثيق بين القطاعين الحكومي والخاص، حيث تكاتفت الحكومات والمؤسسات مع بعضها البعض لحماية أفراد المجتمع.
وفي روتانا، قمنا بتعزيز ممارسات الصحة والسلامة الرائدة في القطاع من خلال تنفيذ بروتوكولات صارمة لحماية الضيوف والموظفين والشركاء. كما حرصنا على التعاون مع الحكومات في جميع أنحاء المنطقة من خلال وضع فنادقنا وخدماتنا تحت تصرفهم لدعم جهودهم في مواجهة الظروف الراهنة. وكما هو الحال دائماً، تبقى صحة وسلامة ورفاهية أعضاء فريقنا على رأس أولوياتنا ونتوجه لكل فردٍ منهم بالشكر والتقدير على التزامهم الراسخ.
لقد تأثرت قطاعات السفر والسياحة والضيافة بشكل كبير خلال هذه الأزمة العالمية. ومع ذلك، تُشير أحدث التوقعات إلى أنه من المرجح أن تنتعش السوق الإقليمية عند تخفيف القيود على الحركة. كما ستساهم مجموعة الأحداث والفعاليات الضخمة المرتقبة في تسريع وتيرة انتعاش السوق.
وفي الوقت الحالي، قامت الحكومات بتوسيع نطاق دعمها وقدّمت مليارات الدولارات كحزم تحفيزية لضمان استمرارية الأعمال. هذا وبالإضافة إلى الحملات الإنسانية المؤقتة مثل حملة الـ “10 ملايين وجبة” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لتجسّد روح العطاء التي يزخر بها شهر رمضان.
وشهدت روتانا الكثير من الأوقات الصعبة خلال مسيرتها التي تمتد لحوالي 3 عقود. وساهمت التحديات التي واجهناها معاً في تقوية عزيمتنا وتعزيز نجاحاتنا. وأتاح لنا هذا الوباء فرصة مثالية لإعادة النظر في أساليب أعمالنا واستراتيجيتنا الطويلة الأجل. كما أنه الوقت المناسب لاكتشاف مجالات تعاون جديدة ومسارات متجددة للابتكار التي ستكون أساسية في مرحلة تعافي السوق ما بعد الأزمة.
يُنظر إلى شهر رمضان المبارك بأنه وقت التجدّد، لذلك لنعمل على تجسيد روح الشهر الفضيل في الأسابيع المقبلة ونجدد تفاؤلنا، خاصةً وأن معدلات انتشار الوباء في جميع أنحاء العالم بدأت بالانخفاض، مما يُعْطي جرعة من الأمل خلال هذه الأوقات الاستثنائية.
نحن على ثقة بأن قطاع الضيافة سيتعافى من هذه الأزمة، لكننا لا نعلم كيف سيبدو واقعنا الجديد وهل سيبقى كما كان من قبل أم لا. وبصفتي فندقي شغوف في عالم الضيافة، أعتقد بأنه سيكون هناك بعض الاختلافات، لكن أؤمن بأن الأوقات المظلمة التي واجهناها ستجعلنا نقدّر أكثر سعادة ومتعة السفر وندرك ونحن يشرفنا خدمة ضيوفنا ضمن هذا القطاع الرائد.
معاً، سنشهد قريباً الكثير من الأيام المشرقة. ابقوا آمنين ورمضان كريم!
غاي هاتشينسون
الرئيس التنفيذي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.