الفجيرة: سفر نيوز

شهدت فعاليات الدورة السادسة (الافتراضية) من منتدى الفجيرة الرمضاني، التي نظمتها جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية تحت شعار “لا تشلون هم”؛ نجاحاً مميزاً وتفاعلاً كبيراً من قبل رواد التواصل الاجتماعي ومتابعي منصة الجمعية على “انستجرام”.

وأوضح خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة الجمعية رئيس المنتدى، أن الجمعية نجحت في استقطاب مختلف فئات المجتمع من خلال فعالياتها الرمضانية الافتراضية، مؤكداً أهمية الأنشطة المجتمعية والثقافية في نشر الوعي وتنمية الفكر ورفع المعنويات وشحذ همم أفراد المجتمع لمواجهة الأزمات.

وذكرت فاخرة بن داغر المنسق العام للمنتدى، أن فعاليات المنتدى الرمضاني أسهمت في إضفاء قيمة معرفية مهمة لأفراد المجتمع من خلال طرح الموضوعات التي تسترعي اهتماماتهم وتعبر عن توجهاتهم، خصوصاً في ظل الإجراءات الاحترازية التي تتخذها دولة الإمارات لاحتواء جائحة كورونا، مشيرةً إلى أن استراتيجية جمعية الفجيرة الثقافية ثابتة في نشر التوعية وتثقيف المجتمع في كل الظروف.

واستعرض المنتدى خلال فعالياته التي اختتمت أمس، عدداً من القضايا المجتمعية التي تهم الوطن والمواطنين، وتعزز قيم الولاء والانتماء والعطاء والوطنية بين فئات المجتمع كافة، حيث ناقشت الموجهة الأسرية مريم علي الحنطوبي في محاضرتها “الحياة الأسرة السعيدة”، تقنيات الحوار بين أفراد الأسرة ووسائل الترابط الأسري وكيفية استيعاب الأبناء وتنشئتهم التنشئة الصالحة لتحقيق السعادة الأسرية. مشيرةً إلى أهمية دور المرأة في تحقيق الاستقرار الأسري داخل المجتمع.

فيما تطرق الباحث التراثي فهد المعمري إلى “دور الموروث الشعبي في تعزيز الهوية الوطنية”، مشدداً على أهمية العادات والتقاليد من طقوس الأعياد ورمضان والزواج والمجالس والكرم في بناء الشخصية الوطنية، واستعرض مفاهيم السنع في الأخلاق والألفاظ والجار والضيف والقهوة، فضلاً عن الحرف والمهن والطب الشعبي، والزينة، والحلي، والأزياء والملابس، والأمثال الشعبية.

وأكد راشد محمد الكعبي مدير إدارة المتطوعين بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في محاضرته “التطوع واجب وطني”، أن العمل التطوعي نشاط اجتماعي حضاري وقيمة إنسانية وأخلاقية سامية متأصلة في مجتمع الإمارات، موضحاً أن الدولة، في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها مجتمعنا والعالم في مواجهة جائحة كورونا؛ شهدت تحركاً مجتمعياً على مستوى القيادة والشعب حيث تكاتف الجميع من أجل الوطن والإنسانية.. وأشار إلى الدور المميز الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر الإماراتي خلال جائحة كورونا حيث أطلقت مبادرات إنسانية نوعية على المستويين المحلي والدولي.

واختتم الدكتور سيف الجابري، فعاليات المنتدى بمحاضرة بعنوان “إنسانية المجتمع الإماراتي”، مشيراً أن إنسانية شعب الإمارات لم تكن وليدة اللحظة أو لظروف معينة تتلاشى بزوالها، وإنما هي امتداد وترجمة حقيقية لصفات أمة ضاربة جذورها في عمق التاريخ، استلهمت فلسفتها من الدين الحنيف، ومبادئ المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أضحى مدرسة عالمية تستلهم منها الدول والقيادات، الإبداع والخبرة في صناعة السعادة والخير لشعوبها.