أبوظبي: سفر نيوز

 

جمعت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، مبلغ 1.2 مليار دولار أمريكي في أول قرض مرتبط بالاستدامة يتعلق بأهداف الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات في قطاع الطيران العالمي.
 
وتُعدّ الصفقة أكبر صفقة تمويلية مستدامة في تاريخ الطيران، وتأتي في أعقاب صفقتي التمويل المبتكرتين على صعيد الطيران، أول صكوك تحوّل مرتبطة بالاستدامة في عام 2020، وأول قرض في قطاع الطيران يرتبط بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في عام 2019.
 
وفي هذا الشأن، تحدّث آدم بوقديدة، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في مجموعة الاتحاد للطيران، قائلاً: “تصدّرت الاتحاد للطيران عمليات التمويل المستدام في القطاع، ونحن فخورون بمواصلة سجلنا المبتكر بكوننا أول شركة طيران تحصل على قرض مرتبط بأهداف الاستدامة والحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات. ومما لا شك فيه، أن تمويل عملياتنا بطريقة ندعم من خلالها صحة كوكبنا ومجتمعاتنا المحلية هو الخطوة الطبيعية التالية لاستراتيجيتنا التمويلية.”
 
وأضاف: “سيكون لأهدافنا تأثير حقيقي على العالم. وتأكيدًا على مساءلتنا، فقد التزمنا بفرض عقوبات وحوافز تصل إلى 5.5 مليون دولار أمريكي مرتبطة بتقدمنا مقابل مؤشرات الأداء الرئيسية. كما أننا نحرص من خلال برنامجنا غرينلاينر، على تحقيق مبادرات متعددة مرتبطة بالاستدامة في الاتحاد للطيران، لتحسين البصمة البيئية لقطاع الطيران، وللتمويل الأخضر دور هام وكبير في استراتيجيتنا.”
 
وترتبط شروط القرض بمؤشرات أداء رئيسية متعددة، مرتبطة بدورها بمبادرات الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات التالي والتي سيتم تقييمها بشكل مستقل:
 
الحوكمة البيئية – الحد من كثافة الانبعاثات الكربونية لأسطول الركاب، على النحو الذي تُقاس فيه الانبعاثات الكربونية لكل كيلومتر طني من العائدات. وفي إطار برنامجها الشهير غرينلاينر، التزمت الاتحاد للطيران بتحقيق هدف طموح وهو أن تصل إلى صفر من الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2050 ووضعت أهدافًا محورية لعامي 2035 و2025.
 
الحوكمة الاجتماعية – أقامت الاتحاد للطيران مركز خدمات حلول الأعمال العالمي (GBSS) في مدينة العين في الإمارات العربية المتحدة، للمساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع وزيادة فرص التوظيف وتعزيز المهارات للمرأة الإماراتية في قطاع الطيران. سيتم قياس مؤشرات الأداء الرئيسية مقابل الحضور الذي تحققه المرأة في الشركة والمبادرات التي تم توفيرها لتدريبها وتطوير مهاراتها المهنية.
 
حوكمة الشركات – تتمسّك الاتحاد للطيران بأعلى معايير إدارة الشركات والأخلاقيات والنزاهة. وسيتم ربط مؤشرات الأداء الرئيسية بنظام النزاهة، وهو مقياس شامل يستخدم لتقييم ثقافة النزاهة الداخلية بالعموم في الشركة.
 
واختارت الاتحاد للطيران كلاً من بنك HSBC وبنك أبوظبي الأول بصفتهما شريكين استراتيجيين وممولين لتلك الصفقة.
 
قال عبد الفتاح شرف، الرئيس التنفيذي لبنك HSBC الإمارات العربية المتحدة ورئيس إدارة الأعمال الدولية: “يلتزم HSBC  بالمساعدة في تصدّر جهود الانتقال إلى اقتصاد خالٍ من الانبعاثات الكربونية ونحن نقوم بتوظيف التمويل وتسريع الابتكار لتحقيق هذا الهدف، وذلك من خلال العمل بالشراكة مع عملائنا لتحقيق الفرصة لبناء مستقبل أكثر استدامة ومرونة وازدهار. وهذه ثاني صفقة مرتبطة بالاستدامة لنا مع الاتحاد للطيران ، وتفضي إلى رسالة قوية مفادها أن شركتين عالميتين ممن لديهما أعمال رائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة – مثل بنكHSBC  والاتحاد للطيران ملتزمتان بالعمل ضمن شراكة لإيجاد طرق مبتكرة لتمويل قطاع النقل الجوي إلى جانب حماية الكوكب الذي نعيش فيه.”
 
من جهته، قال مارتن تريكود، رئيس الخدمات المصرفية للاستثمار لمجموعة بنك أبوظبي الأول: “نهنئ شركة الاتحاد للطيران على الاستكمال الناجح لصفقة القرض المرتبط بأهداف الاستدامة؛ وبصفتنا شريكاً استراتيجياً وممولاً لهذه الصفقة، فإننا نؤكد التزامنا الجاد والراسخ بتوظيف خبراتنا المالية لدعم استدامة قطاع الطيران. وانطلاقاً من مكانته كأكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ فإننا نحرص على أن يكون لنا دور فاعل في دعم التنمية البيئية والاقتصادية والاجتماعية في كافة الأسواق التي نعمل ضمنها، وندرك تماماً أهمية الفرص التي توفرها حلول التمويل المستدام. ويلتزم بنك أبوظبي الأول من جانبه بدعم القطاعات الاقتصادية الحيوية في الدولة بما يعزز نموها، ويمكنها من تحقيق أعلى مستويات الاستدامة عبر مجموعة متكاملة من الحلول التمويلية المتخصصة والمبتكرة”.