الرياض : سفر نيوز

أعلنت بروڤن، المزود الرائد لخدمات تعهيد الأعمال في المنطقة، عن تقديم خدماتها لمساعدة العملاء في السعودية على تلبية متطلبات سعودة الوظائف الهندسية. فقد أصبح بوسع العملاء الاختيار من بين مجموعة كبيرة من المهندسين المرشحين للعمل في المؤسسة، وذلك ضمن خدمات بروڤن للتعهيد.

في هذا السياق قال عمر سليم، رئيس شركة بروڤن ونائب الرئيس التنفيذي: “ستتمكن الشركات التي تبذل جهدًا لتطوير خطة السعودة من تحقيق أفضلية تنافسية وتنظيم أفضل لأعمالها في المستقبل. قام فريق بروڤن، بالشراكة مع الحكومة السعودية، بجمع نخبة من المواطنين السعوديين المختصين في المجالات الهندسية وبالتالي المساعدة في تخفيض نسبة البطالة ودعم التوظيف في القطاع الخاص وتوفير فرص للمواطنين السعوديين تناسب مهاراتهم ومؤهلاتهم. ندرك التعقيدات التي قد تواجهها المؤسسات عند محاولة الامتثال للأنظمة الحكومية ومتطلباتها، ولهذا فإننا نقدم لها المساعدة كذلك في توظيف المهندسين وفقًا للمعايير المحددة، كما نجري التحقق الدقيق من المؤهلات والخبرة. تعمل بروڤن من خلال التعاون مع العملاء عن كثب من أجل مساعدتهم في البحث والاستعداد والحصول على نصائح الخبراء من خلال خدماتنا الفريدة للاستشارات والتعهيد.”

أطلق برنامج التوطين السعودي تحت مظلة رؤية المملكة للعام 2030 (وغالبًا ما يشار إليه ببرنامج السعودة)، وهو يهدف إلى تحسين فرص التوظيف المتاحة للمواطنين السعوديين وزيادتها بشكل يساهم في تخفيض نسب البطالة. وبموجب تلك المبادرة، أعلنت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في أغسطس 2020 عن سعودة 20% من المجالات الهندسية المتاحة بالمملكة، والبالغ عددها 117 تخصصًا ومجالًا. وبحسب أحدث الأخبار حول خطط السعودة، فإن المملكة تخطط لتنفيذه مع بدايات العام 2021.

يذكر أن الحكومة السعودية قامت بتلك الخطوة بهدف توفير فرص التوظيف العادلة للمهندسين من المواطنين وتأمين الفرص المستقبلية لتتاح أمام أولئك الذين يتطلعون لدراسة التخصصات الهندسية. ووفقًا للتوقعات، فإن سعودة الوظائف الهندسية ستساهم في إيجاد ما يصل إلى 7,000 وظيفة، وبراتب شهري يبدأ من 7,000 ريال سعودي بحدّ أدنى.

ومع ارتفاع تكلفة المعيشة بشكل مطّرد، تؤمن الحكومة السعودية بأن توطين وظائف القطاع الخاص سيمكّن المواطنين السعوديين من مواكبة ذلك الارتفاع. كما أن سوق العمل، والذي تأثر كغيره بأحداث العام 2020، سيشهد حركة نشطة بفضل تلك الخطوة، حيث تخطط وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لدعم وتقوية القطاع الخاص من خلال توطين 117 تخصصًا هندسيًا، لتدعم بذلك مبادرات رؤية المملكة 2030.

تطبّق هذه القاعدة على المؤسسات الخاصة التي يعمل لديها خمسة مختصين هندسيين أو أكثر، بينما تعفى المؤسسات التي يعمل فيها أربعة مهندسين أجانب أو أقل من قانون السعودة. وبحسب التشريعات التي تطبقها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ستفرض غرامات ضخمة على المؤسسات غير الملتزمة بقانون السعودة وقد تواجه احتمال استبعادها من تقديم الخدمات الحكومية. وفي محاولة لدعم المؤسسات الخاصة في الالتزام بمعايير السعودة، تقدم الحكومة الدعم وباقات الحوافز التي تتيح لها توظيف المهندسين السعوديين وتدريبهم وضمان استقرار مسارهم المهني.

لا تنطبق تلك القواعد على الفرد في الحالات التالية:
• إذا كان مهندسًا في القطاع الخاص ويعمل براتب أقل من 7,000 ومسجل لدى الضمان الاجتماعي
• إذا لم يكن المهندس معتمدًا لدى الهيئة السعودية للمهندسين

ولتجنب خرق تلك الأنظمة الحكومية، يجب أن تحرص المؤسسات والشركات على توظيف المواطنين السعوديين لشغل ما لا يقل عن 20% من الوظائف الهندسية لديها. وانطلاقًا من إدراكها للصفة العاجلة للأمر وحاجة المؤسسات لاتخاذ قرارات سريعة، ستساعد بروڤن العملاء في تلبية كافة متطلبات سعودة الوظائف الهندسية.

يمكن للعملاء الاستعانة بخدمات بروڤن للتعهيد للاختيار من بين مجموعة من المهندسين المرشحين للعمل لديهم، حيث تحرص بروڤن على كون المختصين في المجالات الهندسية مواطنين سعوديين مؤهلين بالشكل المناسب للوظيفة المعنية، وحاصلين على اعتماد الهيئة السعودية للمهندسين. ويعمل فريق بروڤن بالتنسيق مع الحكومة ليبذل جهودًا واضحة في إعداد قائمة مطولة من المختصين في المجالات الهندسية والمساعدة في تخفيض معدلات البطالة ودعم توظيف المواطنين السعوديين في القطاع الخاص ضمن شواغر تناسب مؤهلاتهم. كما تساعد بروڤن العملاء في توظيف المهندسين بالتوافق مع معاييرهم، وتقوم بالتحقق الدقيق من مؤهلاتهم وخبراتهم.

تجدر الإشارة إلى أن مهمة توظيف السعوديين في وظائف محددة شكّلت تحديًا كبيرًا للمؤسسات والشركات في القطاع الخاص، ولهذا فإن بروڤن تحرص على تحقيق التوازن عبر ترشيح الوافدين والمواطنين السعوديين بما يتماشى مع قوانين السعودة. كما أن المستجدات الأخيرة شجّعت بروڤن على تعهيد وظائف المحاسبة وتقنية المعلومات للمواطنين السعوديين بشكل يساعد العملاء في الحفاظ على امتثالهم لمتطلبات السعودة.