تجربة مختلفة لأطعمة الشارع من كوريا إلى الإمارات

0 12

أبوظبي: سفر نيوز

 

عقد المركز الثقافي الكوري في الإمارات عرضاً خاصاً عن المطبخ الكوري وخصوصاً أكل المطاعم المتنقلة.

وحظى جميع الحضور بفرصة تذوق “الكيمباب” و “الكيمباب” ، أكثر طعام الشارع الكوري شهرة.

وفي 14 سبتمبر ، من الساعة 6 إلى 8 مساءً ، قدم المركز الثقافي الكوري بدولة الإمارات العربية المتحدة محاضرة خاصاً عن “طعام الشارع الكوري” في المركز الثقافي الكوري بالمنطقة الإبداعية في ياس.

يتألف الحدث من عروض تقديمية عن تاريخ مطبخ الشارع الكوري ، وعرض حي لطبخ الكيمباب و الدوكبوكي ، وهما من الأطباق الوطنية الكورية ، كما سيتيح المركز لجمهوره فرصة تذوق الأطعمة المختلفة والمتنوعة.

الدوكبوكي هي وجبة خفيفة كورية تقليدية وتعتبر “وجبة روحية” يتم طهيها عن طريق الجمع بين الجاريتوك ، أو كعكة الأرز البيضاء ، وكعك السمك مع عجينة الفلفل الأحمر والتوابل القائمة على صلصة الصويا. يستهلك الكوريون الدوكبوكي بعدة طرق ، بما في ذلك كوجبة في الشارع تُباع في فنجان صغير أو كطبق مدمج مع الجبن أو الزلابية.

أشهر الوجبات الخفيفة وأطعمة الشوارع في كوريا هو الكيمباب ، الذي يحظى باهتمام كبير بسبب انتشار الدراما الكورية والشهرة الواسعة التي تتمتع بها في الإمارات والعالم العربي. اشتهر طبق الكيمباب مؤخراً بسبب دراما “وو يونغ وو، المحامية الغير اعتيادية”. يعتبر “الكيمباب” الأكثر شيوعًا بين الكوريين كما أنها تذكرهم  بأيام النزهات المدرسية فبالنسبة لهم إن الطبق أكثر من مجرد وجبة عادية؛ إنها بمثابة تذكير لتلك الأوقات. يعد الكيمباب طبقًا سهل التحضير ويحتوي على مكونات صحية منها الجزر والأرقطيون والفجل المخلل والنقانق مع الأرز الناعم فوق الأعشاب البحرية الرقيقة.

 

يتيح المركز تجارب مختلفة لرواده ويستهدف في أحداثه إلى تعزيز التبادل الثقافي بين الإمارات وكوريا. كما أن الشباب الإماراتي شغوف بالإطلاع على مختلف الثقافات والتعمق فيها لفهم الآخر وايجاد حلول للتعايش والسلام.

وقال المدير العام للمركز الثقافي الكوري  نام تشان-وو : “أطباق الشوارع مثل الدوكبوكي الكيمباب تلقى شهرة واسعة لدى الجمهور الإماراتي فنحن نسعد كثيراً حين نسمع كلمات مثل “لذيذ” و”رائع”. لدينا العديد من الأحداث التي تتحدث عن الأكل الكوري ونرى فيها شغف الإماراتيين لتناول الطعام والكوري وحتى تعلم طريقة اعداده في المنزل لذا خصصنا هذا الحدث لكي نتيح الفرصة للجميع للتعلم والاستمتاع بالطعم الكوري. يمكننا القول أيضاً  أن وجبات مثل الكيمباب والددوكبوكي تكون أسعارها رخيصة في متناول الأيدي لذا فهي تعتبر وجبة أساسية حينما كانت تعاني كوريا من أوقات صعبة إبان الحرب العالمية والكورية”. “أتذكر تناول الطعام مع الأصدقاء أو الذهاب في نزهة عندما كنت في المدرسة.” نعتقد أنه سيكون تجمعًا حيث يمكن للناس من جميع الأعمار التعرف على أسرار المطبخ الكوري والاستمتاع به.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.