الرياض: سفر نيوز

 

 

أعلنت اريال وتايد، العلامتين التجاريتين الرائدتين في مجال المنظفات، اليوم، عن تعاونهما للتبرع بمليون غسلة من أحدث الابتكارات في مجال منتجات التنظيف المضادة للفيروسات والجراثيم، للعاملين على الخطوط الأمامية في مواجهة كوفيد-19. وستشمل المبادرة 54 مستشفى عام وخاص في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية قبل حلول نهاية شهر مارس المقبل.
وكانت العلامتين قد أطلقتا حملتين مخصصتين لدعم العاملين في مجال الرعاية الصحية والمستجيبين الأوائل خلال فترة انتشار الوباء، وهما حملة ” نحمي حماتنا” من تايد، وحملة ” الأقوى للأقوى” من اريال، من خلال تزويدهم وعائلاتهم بمنتجات الغسيل الجديدة التي تضمن التنظيف الشامل على كافة المستويات، مع إزالة البقع والقضاء على ما يصل إلى 99.9٪ من البكتيريا والفيروسات.


وتعاونت تايد واريال في إطلاق حملة التبرعات الهادفة لدعم أكثر من 52 ألف موظف في مجال الرعاية الصحية في المملكة، والتي تندرج في إطار التزام شركة الأم للعلامتين التجاريتين، بروكتر آند جامبل، بـ 2021 عمل خيري وإنساني خلال العام 2021 .
وقال رامي طرشوبي، نائب الرئيس ومدير التسويق لمنتجات العناية بالأقمشة في بروكتر آند جامبل الشرق الأوسط:” نتشرف بتقديم الدعم بكافة الطرق الممكنة لأبطال خدمات الرعاية الصحية على الخطوط الأمامية في السعودية. كما نفتخر لكوننا من أول العلامات التجارية التي طورت وابتكرت منظفات غسيل الملابس المضادة للبكتيريا والفيروسات، ووفرتها لأفراد المجتمع في المملكة. ونسعى جاهدين لنكون قوة داعمة للخير في مجتمعاتنا، ونأمل أن نتمكن عبر هذه الحملة من تعزيز قدرة العاملين في مواجهة الوباء، وتوفير أعلى مستويات الصحة والسلامة لهم في مقر عملهم عند عنايتهم بالمرضى، وفي منازلهم مع أفراد عائلاتهم”.
ومن المهم خلال هذه الأوقات الاستثنائية، الحفاظ على بيئة نظيفة وصحية، حيث تلعب منتجات العناية بالأقمشة دوراً حيوياً في تمكين المستهلكين من الحفاظ على نظافتهم الشخصية وصحتهم، بالإضافة إلى توفير البيئات المنزلية الصحية.
هذا وتتغلغل مكونات منظفات اريال وتايد الجديدة بعمق بين ألياف الأقمشة لتقضي على البكتيريا والفيروسات التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة.
وتجدر الإشارة إلى ان مبادرة 2021 عمل خيري وإنساني خلال العام 2021، تشمل توفير منتجات العناية الصحية والشخصية ومنتجات التنظيف، ومنتجات الوقاية الشخصية (PPE)، كما تخصص المبادرة عشرات الملايين من الدولارات لتمكين جهود الإغاثة العالمية في مواجهة جائحة كوفيد-19.