اطلاق برنامج “رواد السياحة” الأضخم من نوعه في العالم لتدريب 100 الف شاب وشابة

0 8

 

السعودية تستثمر 375 مليون ريال عالميا لتنمية قدرات الجيل القادم في مجال السياحة

جدة: سفر نيوز

 

أطلقت وزارة السياحة في المملكة العربية السعودية اليوم برنامج “رواد السياحة” الذي يهدف إلى تنمية قدرات مائة ألف شاب وشابة سعوديين وتزويدهم بالمهارات الرئيسية في مجال الضيافة والسياحة والسفر لتهيئتهم للعمل في قطاع السياحة المزدهر في المملكة.

وقد اطلق معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب البرنامج خلال الدورة 116 لاجتماع المجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية في جدة. وسوف يساهم “رواد السياحة” في توفير الخبرات العالمية الواسعة في المجال أمام قادة المستقبل لقطاع السياحة في المملكة.

ويذكر أن البرنامج يأتي استكمالاً لإطلاق استراتيجية جديدة من وزارة السياحة في العام 2020 معنية بتنمية القدرات البشرية في مجال السياحة المزدهر في المملكة وتشجيع السعوديين والسعوديات على العمل في القطاع.

ومن جانبه، قال معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد الخطيب: “لا بد لنا من الاستثمار في شبابنا اليوم وتهيئة أيدي عاملة ماهرة وطموحة لدعم قطاع السياحة على الصعيدين الإقليمي والعالمي، إذ إن ذلك يؤدي دوراً كبيراً في تحقيق رؤية المملكة 2030. ويُظهِر هذا البرنامج التزامنا بتمكين الشباب من خلال تزويدهم بالمهارات اللازمة ودعمهم وإتاحة الفرص أمامهم لتمهيد الطريق لمستقبل قطاع السياحة”.

وقال معالي الوزير إن هذا البرنامج يشمل ثلاثة أهداف مبنية على تنمية المهارات في مجال السياحة ورعايتها ودعمها، كما يهدف إلى ترسيخ ثقافة المهنية ومساعدة المهنيين حديثي العهد على توسيع معارفهم ومؤهلاتهم اللازمة للدخول في المجال ودعم مسيراتهم المهنية من خلال صقل مهاراتهم. وسيساعد البرنامج المتدربين على إيجاد فرص العمل في القطاع.

وشدد معاليه أيضاً على أن هذا البرنامج وغيره موجه نحو تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للسياحة ورؤية المملكة 2030، بما يتضمن إتاحة مليون وظيفة جديدة بحلول 2030.

وأضاف معاليه بأن البرامج عالية التخصص ستساهم برفد المستفيدين بالمهارات والمؤهلات اللازمة للدخول إلى سوق العمل بثقة.

وقال الأستاذ محمد بشناق وكيل وزارة السياحة لتنمية القدرات البشرية السياحية “إن استثمارًا ماليًا بهذا الحجم يُظهر عزمنا على رفد شبابنا بالأدوات التي يحتاجونها لتحقيق النجاح. وارتفعت نسبة جاذبية العمل في القطاع السياحي لدى الشباب والشابات الى أكثر من 75% . إن دعم أحلام “رواد السياحة” في المملكة وتمكين تعليمهم في أرقى الأكاديميات حول العالم يشكّل هدفًا محوريًا في الوقت الذي تنبثق فيه المملكة كقائد أساسي في القطاع على الصعيد العالمي.”

وسيستفيد المشاركين في البرنامج من منح تدريبية في أبرز المعاهد االمحلية والعالمية في فرنسا وإسبانيا وسويسرا والمملكة المتحدة وأستراليا وإيطاليا. وبالإضافة إلى قبول الطلبات المقدّمة من الخريجين الجدد، ستُقبل الطلبات المقدمة من السعوديين الذي يعملون في القطاع وممن يطمحون ببناء مسيرة مهنية في مجالات السياحة والضيافة والسفر.

وقد قامت وزارة السياحة باختيار المعاهد والمؤسسات التعليمية الأعلى تقييماً في العالم بناءً على قدراتها الأكاديمية في مجال السياحة والتدريب، ومنها مثل مدرسة لاغوش الدولية لإدارة الفنادق، والمدرسة السويسرية لإدارة الفنادق، ومعهد غليون للتعليم العالي، وكليات سيزار ريتز. ومعهد مونترو، ومدرسة ESSEC للأعمال ومعهدEcole Hoteliere في لوازن، والمدرسة الأوروبية للاقتصاد، و نيو ساوث ويلز للتقنية والتعليم الإضافي، ومدرسة إدارة الأعمال والفنادق.

وسيستفيد المتقدمون المختارين للالتحاق بالبرنامج من دورات تدريبية شاملة تمكنهم من تأمين فرص العمل في شركات الضيافة الرائدة في المملكة. وللتأهل للبرنامج، يجب أن يكون المتقدم سعودي الجنسية، ويتحدث اللغة الإنجليزية بطلاقة ومهتم بالعمل في قطاع السياحة والتسجيل في موقع الوزارة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.