رأس الخيمة:سفر نيوز

 

عزّز منتجع والدورف أستوريا رأس الخيمة من جهوده لتحقيق الاستدامة، وذلك عبر المشاركة بتنظيف البحيرة الوردية في رأس الخيمة.
 
وخصّص الفندق ثلاثين موظفاً للمساعدة في تنظيف البحيرة التي تم اكتشافها حديثاً على شواطئ جزيرة سرايا بالإمارة، وهو اكتشاف أبهر المقيمين والزوار بالدولة فسارعوا إلى زيارتها. إلا أن الزيارات المكثفة خلّفت قدراً من النفايات البلاستيكية والمواد الضارة الأخرى. 
 
يذكر أن البحيرة الوردية، التي اكتشفها طالب إماراتي في يناير 2021، حظيت باهتمام واسع من مختلف أنحاء الدولة. وتتميز البحيرة بكونها تشعّ بلون حيوي جميل يعود إلى وجود البكتيريا الملحاء ونوع من الطحالب التي تعيش في المياه المالحة، وهي دوناليلا سالينا.
 
وفي الساعة 8:30 من صباح يوم 16 مارس، خصص 30 موظفاً من المنتجع يومهم لجمع المواد الضارة من حول البحيرة بدعم من دائرة الخدمات العامة ومؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة، حيث تمكنوا من جمع 520 كيلوجراماً من النفايات.
 
وفي تعليق له على الأمر قال جان مونكيديك، المدير العام للمنتجع: “نودّ حماية الجمال الطبيعي في رأس الخيمة قدر الإمكان، ولهذا السبب فقد كرّسنا فريقنا للمساعدة في جمع النفايات من حول البحيرة الوردية، حيث تأتي تلك الجهود تماشياً مع التزام علامة هيلتون تجاه تخفيض أثرها على البيئة إلى النصف بحلول العام 2030.”