أبوظبي: سفر نيوز

فازت جمعية الإمارات البيطرية مؤخراً بإحتضان فعاليات كونجرس الجمعية العالمية البيطرية في دورته ال37، والذي سيعقد في إمارة ابوظبي بدولة الإمارات العربية خلال الفترة 29-31 مارس 2022.
وأعربت الدكتورة رولا شعبان رئيسة جمعية الإمارات البيطرية عن سعادتها وإعتزازها باحتضان أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة لفعاليات الكونجرس الذي تنظمه الجمعية العالمية البيطرية، حيث سيشهد مشاركة ما يفوق 5000 شخص من أطباء وخبراء وعاملون في المجال البيطري بهذا الحدث العالمي الهام، موضحة أن هذا الحدث الذي يقام سنوياً يكتسب أهمية كبيرة بما يتضمنه من موضوعات و محاور سيجري بحثها ومناقشتها في 108 ورش عمل ومحاضرات.
وكشفت الدكتورة شعبان أن الكونجرس سيشهد لأول مرة إطلاق جائزة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للإبتكارات العلمية البيطرية في كونجرس الجمعية العالمية البيطرية، وسيجري تقديم هذه الجائزة على مدار الأعوام القادمة التي سينظّم بها الكونجرس بإسم الشيخ زايد.
وقالت الدكتورة رولا شعبان:” لقد نجحنا من خلال عرضنا الذي قدمناه إلى الجمعية العالمية البيطرية الفوز باستضافة فعاليات الكونجرس، رغم المنافسة الكبيرة ، إلى جانب أن جمعية الإمارات البيطرية تعتبر حديثة النشأة وتأسست في العام 2016، ولكن هذا الأمر كان دافعاً لنا لتقديم العرض الأفضل للفوز بشرف استضافة هذا الحدث العالمي، والذي سيجري تنظيمه للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط”.
وأضافت د. شعبان:” لقد نجحت دولة الإمارات في الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، وبدء العودة التدريجية للحياة الطبيعية، وهذا الأمر قد شجعنا على تنظيم الكونجرس واقعياً، مع إقامة بعض الجلسات والاحداث افتراضياً، ويعتبر هذا الحدث الأول الذي يقام واقعياً بعد تفشي الجائحة، حيث جرى تنظيم اجتماع الكونجرس في نيوزيلاندا في العام 2020 افتراضياً بسبب تفشي الجائحة، وكان من المقرر تنظيمه في تايوان في العام الجاري، ولكن جرى تاجيله بسبب الجائحة على ان يقام بها في العام 2023، و سيجري اقامته واقعياً في أبوظبي خلال الفترة 20-31 مارس من العام 2022″.
ومن جهته رحب الدكتور/ علي أحمد الحوسني الرئيس التنفيذي لمجموعة آزور الإعلامية الشركة المنظمة للكونجرس بفوز دولة الإمارات العربية المتحدة بشرف احتضان فعاليات كونجرس الجمعية العالمية البيطرية في أبوظبي، موضحاً أن الإمارات نجحت في أن تكون الوجهة المفضلة لاحتضان وتنظيم أهم وأبرز الفعاليات الإقليمية والعالمية.
وأكد د. الحوسني أن هذا الحدث يشهد إهتماماً كبيرا من الجهات السيادية لحكومة أبوظبي ، وتنظيمه بشكل واقعي يعطي الانطباع على قوة السياسة الرشيدة للعودة للحياة الطبيعية ، مما يؤكد نجاح الإمارات في الحد من تفشي جائحة كورونا المستجد، ومعاودة الحياة الطبيعية مع الإلتزام بالإجراءات الإحترازية.

و يهدف كونجرس الجمعية العالمية البيطري ” WAVC” إلى جمع الاطباء البيطريين من جميع أنحاء العالم لتبادل الخبرات والمعرفة في مجال الطب البيطري، حيث تتمثل أهم محاور المؤتمر السابع والثلاثين للحدث في العلاج البيطري الإكلينيكي، الصحة البيطرية العامة، رعاية الحيوان بالإضافة إلى التقنيات والإبتكارات وتسليط الضوء على نهج صحة واحدة حيث إنّ صحة الحيوان والبشر والنبات والبيئة مترابطة في ما بينها.
ونهج “صحة واحدة” هو نهج متكامل يقرّ بهذه العلاقة الأساسية ويكفل عمل المتخصصين في قطاعات متعددة يدًا بيد للتصدي للمخاطر الصحية التي تتهدّد الحيوان والبشر والنبات والبيئة. ويتناول الكونجرس أيضاً جائحة كوفيد -19 وتأثيراتها في مختلف مجالات العمل والحياة، حيث لا يعتبر الطب البيطري إستثناءاً منها لذا سيجري إفراد مساحة لها ضمن محاور الكونجرس وكيفية الاستجابة لها على الصعيد العالمي وتسليط الضوء على ضرورة اتخاذ إجراءات منسّقة عبر مختلف القطاعات لحماية الصحة والحيلولة دون تعرض النظم الغذائية لاختلالات.
ويعتبر الكونجرس فرصة لتعريف المجتمع وطلاب المدارس في دولة الإمارات العربية المتحدة بالطب البيطري وأهميته، حيث سيشكل الكونجرس أكثر من 108 ورش عمل ومحاضرات علمية تخصصية تعليمية على مدار ثلاثة أيام، وبحضور ما يقارب 40 محاضراً من مختلف انحاء العالم، كما سيجري تنظيم معرض مصاحب لشركات بيطرية وجامعات علمية وجهات حكومية في مجال الإختصاص سيجتمعون معاً تحت سقف واحد في عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة.
كما يهدف الكونجرس إلى التوسع في مجال إنتاج الثروة الحيوانية، توفير فرص جديدة للتوظيف في القطاع، نشر الخبرة والمعرفة، جذب الطلاب والباحثين من جميع أنحاء العالم، وإبراز دور الطبيب البيطري في ضمان سلامة الحيوانات والغذاء المستوردان أو المنتجان محلياً، زيادة نسبة وعي المجتمع بأهمية الطبيب البيطري، توفير فرص استثمارية في مجالات الطب البيطري، وتشجيع المؤسسات التعليمية والجهات الرقابية على اجراء البحوث والدراسات في مجالات الطب البيطري.
وسيتم خلال الكونجرس اتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية لضمان سلامة وصحة الحضور والمشاركين، حيث يتوقع أن يتجاوز عددهم 5000 شخص من 156 دولة.