خريجو جامعة الإمارات للطيران يلبّون حاجة صناعة الطيران

0 6

دبي: سفر نيوز

 

 في ظل النقص الحاد في المهنيين المهرة في مجال الطيران على مستوى العالم، تضخ جامعة الإمارات للطيران، الجناح الأكاديمي لمجموعة الإمارات، 474 خريجاً مؤهلاً في سوق العمل، وذلك في حفل التخرج الثاني والثلاثين برعاية وحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة ورئيس جامعة الإمارات للطيران. ونظراً لأعداد الخريجين الكبيرة، يقام الحفل على مدى يومين. وينتمي الخريجون إلى 56 جنسية، بما في ذلك 136 من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، ما يعكس البيئة متعددة الثقافات في الدولة.

وتقدم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم بالتهنئة للخريجين متمنياً لهم مستقبلاً مشرقاً في حياتهم المهنية والشخصية. كما قام بتسليمهم شهادات التخرج، التي تنوعت من إدارة الطيران وهندسة الطيران وسلامة وأمن الطيران والخدمات اللوجستية وإدارة سلسلة التوريد والهندسة الميكانيكية وهندسة صيانة الطائرات والذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات.

وقال سموه: “توفر صناعة الطيران بصورة مباشرة وغير مباشرة ملايين الوظائف في جميع أنحاء العالم، وأوجدت الصناعة مجموعة كاملة من الأدوار ذات القيمة العالية التي تتطلب تعليماً مستمراً ومؤهلات مهنية متخصصة. لقد صممنا برامج جامعة الإمارات للطيران لتعظيم معرفة طلابنا وإكسابهم مهارات تؤهلهم للعمل، وأثبتت الدرجات التي تمنحها الجامعة للخريجين في مختلف التخصصات أنها استثمارات قوية في حياتهم المهنية”.

وحضر حفل التخرج، الذي أقيم في الحرم الجامعي بمدينة دبي الأكاديمية، الدكتور عامر أحمد شريف، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي الصحية الأكاديمية ومدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، وعادل أهلي مدير التدريب الهندسي في طيران الإمارات، وأولياء أمور الخريجين وأصدقائهم، وأعضاء هيئة التدريس وعدد من مسؤولي مجموعة الإمارات، والمدعوين والضيوف ووسائل الإعلام.

وقال الدكتور أحمد آل علي، نائب رئيس ومدير جامعة الإمارات للطيران: “تهانينا للخريجين مع تمنياتنا لهم بمستقبل واعد، فقد كانوا مصدر فخر لنا على الدوام، وسوف يدخلون حياتهم المهنية واثقين تماماً من مواجهة التحديات في وظائفهم المختارة، وإحداث تأثير إيجابي باستخدام القدرات والمعارف الصناعية والمهارات العملية وأخلاقيات العمل التي اكتسبوها خلال وجودهم في جامعتنا”.

ولعبت جامعة الإمارات للطيران دوراً رئيسياً في تلبية الطلب المتزايد على متخصصي الطيران المهرة والمحترفين إقليمياً وعالمياً. كما ساعدت الجامعة الشركات في تدريب وتطوير مهارات الموظفين ليكونوا في طليعة الاتجاهات والتكنولوجيا وقوى التغيير.

ومن بين الخريجين البالغ عددهم 474، هناك 115 طالب دراسات عليا و321 من حملة البكالوريوس و38 من خريجي الدبلوم العالي. ويشمل ذلك 75 طالباً مبتعثاً برعاية طيران الإمارات، بمن فيهم موظفون يسعون لمزيد من المؤهلات.

وأصبحت جامعة الإمارات للطيران، منذ تأسيسها في عام 1991، المؤسسة التعليمية الرائدة لدراسات الطيران في المنطقة. وحققت على مدى العقود الثلاثة الماضية تطوراً هائلاً في مرافقها وكلياتها ومواردها التعليمية والاعتمادات العالمية لدرجاتها العلمية، بما في ذلك اعتماد وكالة ضمان الجودة للتعليم العالي في المملكة المتحدة. كما توسع نطاق البرامج الأكاديمية للجامعة ليشمل مجموعة واسعة من برامج البكالوريوس والدراسات العليا والبحوث. وتوفر الجامعة برنامج تدريب عملي مدته ستة أشهر مع مجموعة الإمارات للطلبة الذين يظهرون أداء أكاديمياً عالياً.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.