الرياض : سفر نيوز 

أعلنت “مبادرة بيرل”، المنظمة غير الربحية الهادفة إلى نشر ثقافة المساءلة والشفافية في مؤسسات القطاع الخاص في منطقة الخليج، أنها أجرت تقييماً مستقلاً لقياس فعالية مشروع “تطبيق ممارسات النزاهة في الأعمال التجارية في منطقة الخليج” الذي نفّذته خلال الفترة من 2015 إلى 2020، بتمويل من “مبادرة سيمنز للنزاهة”.
وتضمنت عملية التقييم التي نفّذها طرف خارجي مستقل إجراء مقابلات مع أبرز أصحاب المصلحة والمعنيين ضمن برنامج مبادرة بيرل لـ “أفضل الممارسات في مجال مكافحة الفساد المؤسسي”، وذلك لدارسة تأثير المشروع على مدى 5 سنوات من تطبيقه. وتوصَّل التقييم المستقل إلى أنَّ “مبادرة بيرل” نجحت في تنفيذ برامج ساعدت في إدماج ممارسات مكافحة الفساد في الشركات المنتسبة للمبادرة في منطقة الخليج. وذكر ما لا يقل عن 53% من رواد الأعمال و78% من الطلاب في دول الخليج أن البرنامج كان له فضل كبير في تعزيز معرفتهم بممارسات مكافحة الفساد المؤسسي.
وقالت رانية سعداوي، المديرة التنفيذية لـ “مبادرة بيرل”: “يعد برنامج أفضل الممارسات في مكافحة الفساد المؤسسي من أبرز برامج المبادرة، ساعدنا في بناء ثقافة مؤسسية إقليمية قائمة على الثقة والمصداقية والنزاهة عبر القطاعات الحكومية والمؤسسية في منطقة الخليج، وانبثقت منه نماذج قيادية يحتذى بها بالنزاهة والقيم المهنية. ستواصل مبادرة بيرل العمل مع شركائها وأصحاب المصلحة لترسيخ قيم النزاهة والتشجيع على تبنيها على مستوى الشركات في المنطقة.

وللبرنامج ثلاثة أهداف رئيسية ركزت على توعية شركاء مبادرة بيرل في قطاعات الأعمال والتعليم والجهات الحكومية، أولها إصدار “مؤشر النزاهة الخليجي” تستند إليه الشركات في قياس مدى نجاعة جهودها لتعزيز النزاهة وفق المعايير العالمية. أما الهدف الثاني، فتمثل في تأسيس مجتمع متنوع الأطراف وواسع النطاق يدعو إلى التحاور وتبادل الرؤى بين الجهات الحكومية والشركات والمجتمع المدني. وفي هذا الصدد، نظمت “مبادرة بيرل” أكثر من 26 فعالية (14 منها أقيمت حضورياً و12 عبر الإنترنت) منذ 2015، شارك فيها أكثر من 600 من الشخصيات الريادية الذين عملوا على رفع معايير النزاهة المنتهجة في مؤسساتهم.
وركز الهدف الثالث للبرنامج على إبراز أهمية التواصل مع قادة المستقبل وتعزيز دورهم في البيئة المؤسسية بتشجيع الجامعات في منطقة الخليج على جعْل محور النزاهة جزءاً من المقررات الأكاديمية لتخصصات الأعمال. وطوال السنوات الخمس من تنفيذ البرنامج، عكفت مبادرة بيرل على توفير منصة تواصل بين أكثر من 4 ألاف من طلاب 40 جامعةً خليجية و163 من كبار مسؤولي الشركات ليستفيدوا من خبراتهم ومعارفهم. كما نظَّمت “مبادرة بيرل” مؤخراً “مسابقة دراسات الحالة في الخليج” شارك فيها أكثر من 50 طالباً من سبع جامعات خليجية.

وعلّق نافيد أنصاري، نائب الرئيس الأول ومدير الامتثال في منطقة الشرق الأوسط لدى شركة “سيمنز” على هذه الجهود قائلاً: “أهنئ مبادرة بيرل على النجاح الباهر الذي حققته الأنشطة المختلفة لبرنامجها “أفضل الممارسات في مكافحة الفساد المؤسسي”، والذي يسد ثغرة ملحّة في المنطقة ويلبي الحاجة الماسة إلى فهم قيم النزاهة المؤسسية وتبنيها في مجتمع الأعمال والأوساط الأكاديمية. نجحت “مبادرة بيرل” في زيادة الوعي بالمفاهيم المرتبطة بالنزاهة المؤسسية وتكثيف مساهمة أصحاب المصلحة على مستوى المنطقة في تبني هذه المفاهيم.